كتاب لكِ، و لكن فتاة في حياتك

Updated: Nov 21, 2019

ما زلت أذكر تجربتي مع الحيض الأول. فهم تلك التجربة أصبح أسهل عندما بدأت بوصفها بنقيضاتها: لم تكن تجربة احتفالية يحتفي بها نساء المجتمع، و لم تكن حدثاً أعلم ماهيته أو أنه آتٍ قريباً. لم تكن علامة للفخر بالدخول لعالم الأنوثة، بل كانت سراً حافظت عليه لأطول فترة ممكنة. كنت أظن أنها لعنة، و أنها حدث واحد لن يتكرر بعد أن ينتهي للمرة الأولى ـ كم مضحكة هي هذه الفكرة اليوم - تبددت تلك الفكرة بعد أشهر قليلة إذ بدأت دورتي من جديد.


The Bright Girl Guide كتاب

شعرت بالانفصال الذاتي عن جسدي لسنوات عدة و كأنني أسكن جسد شخص آخر لعدم فهمي للتغيرات المفاجئة التي طرأت عليه. كنت في الحادية عشر من عمري حين بلغت. الطالبة الوحيدة التي أزهرت قبل الجميع و تفتحت أزهار ربيعها مبكراً. كنت الوحيدة من ضمنهم التي سمعت مفردة "حيض" بعد حيضي الأول. شعرت أني مغشوشة من قبل الجميع، إذ تُرِكت في الظلام و لم يخبرني أحد عن حقيقة ما يحدث في جسدي. حملت ذاك الحمل على كتفي لسنوات عديدة مزوداً بوقود من الغضب و الشعور بالعار بعدم فهم ما كان يحدث. اكتشفت أني لست وحيدة، فآلاف النساء حول العالم يخوضون ذات التجربة و يشعرون بذات الأحاسيس التي شعرت بها. يغمرني فضولي اليوم لمعرفة كيفية انتقالنا معشر النساء من خلق مجتمعات واعية في حلقات نسائية، مسلحين بالوعي الذاتي لفهم دوراتنا و علاماتها على مدى حياتنا الدورية، لوصولنا لمرحلة لا نعرف فيها عن أجسادنا إلا القليل.


الوعي الجسدي و الحكمة الأنثوية ليسا مفاهيم حديثة، بل ثقافة قديمة تختار الكثير من النساء المعاصرات العودة لها اليوم، فتختار أن تبطئ من نمط الحياة السريع، و البدء بملاحظة الجسد و علاماته، و الاستماع إليه. تبدأ هذه النساء بالتعرف على الفصول الأربعة الدورية داخل أجسادهم و فهم الأحداث الدورية الرئيسية و أهمها: "الإباضة" دورة بعد دورة. من العجيب ألا تتلقى الكثير من النساء التعليم المناسب لفهم دوراتهم.


حين بدأت بتبني دورتي و الدعوة للوعي الجسدي، لم أعد أحمل مشاعر العار أو الغضب معي بعدها، كما أنني توقفت عن لوم أي أحد للتجارب التي مررت بها كامرأة صغيرة. بدأت بفهم السيمفونية الدورية للهرمونات داخل جسدي بانتقالي من مرحلة دورية لأخرى. ثم بدأت بتدوين دوراتي لتأكيد حصول الإباضة إذ أنها الحدث الأهم من كل دورة للصحة الدماغية، للعظام، للثديين، للدم، و الصحة النفسية. تدوين دورتي و علامات الخصوبة و الأعراض التي أمر بها في كل دورة سهل علي التعامل معها بشكل عملي. أحب أن أصف اللحظة التي تعرفت عليها على وعي الخصوبة ببوابتي لعالم الأنوثة الحقيقي: محتفل به، مليء بالفخر، و معلناً للعالم بأجله.


لا شك أن الوعي الجسدي و الدوري حق من حقوق أي امرأة. أعلم أنك تطمحين لدورة أفضل، بلا ألم، بلا أعراض، بهرمونات صحية، و حيض أفضل. الصديقة ديمي سپاكاڤيتو كتبت كتاباً نشرته مؤخراً كم أتمنى أني قد قرأت مثله قبل حيضي الأول. كلي ثقة أنك إن وضعت يدك على هذا الكتاب فإنك ستخرجين بتجربة استثنائية لفهم دورتك، و استخدامها كقوة خارقة لصالحك. هذا الكتاب مكتوب بكل الحب و الاحترام الذي يستحقه جسدك.


للحصول على نسختك: اضعط/ي هنا


ALL RIGHTS RESERVED TO : NISWA