وعي الخصوبة ليس لكِ لو..

تم التحديث: 4 يناير 2020



هناك ٣ عناصر مؤثرة مباشرةً على فعالية استخدام وعي الخصوبة كوسيلة لتنظيم الحمل. هذه العناصر هي قدرتنا على ملاحظة و تدوين علامات الخصوبة الأولية بشكل صحيح، قدرتنا على تطبيق شروط الطريقة و القدرة على فتح و إغلاق نافذة الخصوبة بدقة، و القدرة على تحوير النشاط الجنسي الممارس في وقت نافذة الخصوبة. في عالم موازٍ، كم أحببت أن أقول بأن وعي الخصوبة مناسب للجميع بدون استثناء، و مع أن هذه العبارة تحمل نسبة كبيرة من الصحة، إلا أن وعي الخصوبة قد لا يكون مناسباً لعدد كبير منا، و هنا أشارككم سببين منهما:


غير مستعدة للالتزام


يقوم وعي الخصوبة بتحقيق عدة نوايا لنا كنساء: الوعي الجسدي، مراقبة الصحة الهرمونية، منع الحمل، أو زيادة نسبة حصوله. فليس شرطاً لأي امرأة أن تكون في علاقة زوجية ليتسنى لها الشعور بالتمكين في جسدها. لتعلم وعي الخصوبة و ممارسته بفعالية تصل لـ٩٩.٦٪، فإنه لابد من الالتزام بتعلم الطريقة و وضعها في أوليات جدولك اليومي. لابد من تعلم و اتباع الشروط، التعلم الذاتي أو حضور الدروس مع معلمة، و تدوين الملاحظات بشكل يومي. أكبر استثمار عند تعلم وعي الخصوبة، هو استثمارك في وقتك!


من خلال تجربتي الشخصية، أعلم بأن العمل مع معلمة يحفظ الكثير من الوقت و الجهد للحصول على معلومات دقيقة، و تعلم الطريقة و ممارستها بثقة، كما يزيد من نسبة فعالية استخدام الطريقة لمنع الحمل. هناك العديد من معلمات وعي الخصوبة حول العالم، و لكل منهم طريقتها الخاصة في التعليم. طرق وعي الخصوبة المعتمدة هي ثلاثة: الاعتماد على سوائل عنق الرحم فقط، الاعتماد على سوائل عنق الرحم و درجات حرارة الجسم القاعدية، أو الاعتماد على سوائل عنق الرحم و الاختبارات الهرمونية. بعض المعلمات يعلمون الطريقة محلياً، و البعض الآخر يقدم دورات عبر الانترنت. البعض يعلم الطريقة معك بشكل شخصي، و البعض يفضل تعليم المجموعات. ستجدين معلمات ممن تود مقابلتك بشكل مباشر و الآخر ممن صنعوا دورات مسجلة لمتابعتها حسب جدولك الخاص. كل هذه الخيارات متاحة، و هو خيارك الآن لإيجاد المعلمة و الدورة المناسبة لكِ و لنمط حياتك.


بعد تعلم الطريقة، تدوين الدورة لمدة ٣ دورات على الأقل، و مقابلة معلمتك في جلسات استشارية خاصة، استثمارك لوقتك سيكون محدود لعدة دقائق في اليوم لأخذ درجة حرارتك في الصباح، الكشف عن سوائل عنق الرحم، و تدوين ملاحظاتك على ورقة/تطبيق في نهاية اليوم. إن كنت غير قادرة على تفريغ وقت كافٍ لتعلم الطريقة و التدوين اليومي، فقد لا يكون وعي الخصوبة خيارك الأفضل في هذا الوقت.


في علاقة متعسفة أو مؤذية جنسياً أو جسدياً


ممارسة وعي الخصوبة فريد في كونه يقسم مسؤولية تنظيم الحمل بين الشريكين. على عكس موانع الحمل الأخرى كحبوب منع الحمل الهرمونية، اللولب الهرموني أو النحاسي التي غالباً ما تضع مسؤولية تنظيم الحمل على عاتق المرأة فقط، فإن ممارسة وعي الخصوبة تتمركز على مشاركة الشريكين لهذه لمسؤولية و تحويرهم لممارساتهم الجنسية في نافذة الخصوبة: الوقت الوحيد من الدورة الذي يكون فيه الحمل محتمل. و شكل تحوير هذه الممارسات الجنسية سيكون مختلفاً من شخص لآخر، و لا توجد إجابة واحدة صحيحة. قد تختارين و شريكك استخدام عوازل ذكرية أو أنثوية. أو ربما كان خياركم بجمع العوازل الذكرية مع القذف الخارجي. قد يكون لديكما القناعة بالامتنا